محمد بن راشد يشهد المحاضرة الاولى في سلسلة فعاليات منتدى "الفضاء مشروعنا"

الثلاثاء 24 يناير 2017

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" والى جانبه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي المحاضرة الاولى في سلسلة فعاليات منتدى "الفضاء مشروعنا" الذي ينظمه مركز محمد بن راشد للفضاء في مركز دبي التجاري العالمي اليوم وغدا تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المركز.

كما حضر الجلسة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم ومعالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل وسعادة خليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وسعادة اللواء طلال حميد بالهول الفلاسي وسعادة يوسف الشيباني مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء الى جانب حشد من المختصين والطلبة الدارسين والمسؤولين.

وحاضر البروفسور نور الدين ملاك من جامعة ماسانشوستش في بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية الذي تحدث حول الاكتشافات العلمية للأمراض المستعصية وعلاجاتها منذ عهد العلامة ابن الهيثم قبل حوالي الألف عام وما توصل إليه علماء العصر من حلول وعلاجات لهذه الأمراض التي ما زالت تخضع لفيض من البحوث والدراسات العلمية على أيدي علماء وباحثين مختصين حول العالم.

وقد أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بفكرة تنظيم المنتدى الذي اعتبره سموه منصة عالمية يجتمع فيها خبراء وباحثون وعلماء من أنحاء العالم ويلتقون من خلال محاضراتهم وندواتهم مع الشباب الإماراتيين الدارسين والمهتمين بعلوم الفضاء من أجل إثراء معارفهم وخبراتهم والاستفادة القصوى ممن سبقوهم أعواما طويلة في هذا المجال الواسع على مستوى العالم.

وأعرب سموه عن اعتزازه بشباب الوطن ودعمه وكافة المؤسسات الوطنية ذات الصلة لمسيرتهم وصولا إلى تحقيق مأربهم وطموحهم في الارتقاء إلى مستويات عالمية في هذا القطاع الاستراتيجي الذي توليه قيادة دولة الإمارات اهتماما ومتابعة مستمرة من خلال مركز محمد بن راشد للفضاء والجهات الوطنية الأخرى في ذات المجال والمشاركة الفعالة لشبابنا في الاكتشافات الجديدة لأسرار الفضاء والوصول إلى الكواكب كالمريخ وغيره.

وتفقد سموه صور الفضاء "متحف المركز" واطلع ومرافقوه على عينات من الصور الخاصة بأشهر الرواد العالمية وأكثرهم شهرة والصواريخ التي حملت الأقمار الصناعية والسفن الفضائية إلى الفضاء وصور لبعض الكواكب والقمر ثم شاهد سموه من خلال نظارة ثلاثية الأبعاد الواقع الافتراضي لسطح المريخ.

وكان سعادة حمد عبيد المنصوري رئيس مجلس إدارة "مركز محمد بن راشد للفضاء" قد افتتح المنتدى مؤكدا أن قيادتنا الرشيدة ومن خلال توجيهاتها السامية تولى رعاية بالغة لقطاع الفضاء وتطويره وتشجيع شباب الإمارات على الانخراط في هذا العلم الواسع والاستفادة من الإمكانات والتسهيلات التي توفرها قيادة دولتنا الحبيبة من أجل النهوض بأفكار وعلوم وخبرات الشباب من أبناء وبنات الوطن.

وأشار المنصوري إلى أن الدولة تسير بخطى ثابته نحو تحقيق رؤية الإمارات 2021 والعمل على إدماج تكنولوجيا الفضاء في بلادنا في مشاريع التنمية الأخرى منوها بالتنسيق والتعاون القائم بين المركز ووكالة الإمارات للفضاء لتحقيق الأهداف الوطنية مستقبلا.

وأعرب عن أمله في أن تسهم التوصيات التي سيخرج بها المنتدى في دورته الأولى في تعزيز وتنشيط دور علوم الفضاء والتكنولوجيا في تحقيق التطور الاقتصادي والاجتماعي الشامل في إطار سعي القيادة والحكومة لتحقيق التنمية المستدامة لشعبنا.

من جانب أخر قدم سعادة الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء ورقة عمل إلى المنتدى استعرض فيها أبرز ملامح قطاع الفضاء في الدولة من حيث المستهدفات الاستراتيجية والمبادرات الحالية.. مشيرا في هذا السياق إلى دور القطاع الفضائي في تنويع الاقتصاد والنمو المستدام وتحدث في هذا الإطار عن مجموعة من المشاريع وخطط العمل الوطنية الكفيلة بالوصول إلى الأهداف الاستراتيجية لقطاع الفضاء الوطني مستعرضا مهام وكالة الإمارات للفضاء وإنجازاتها ودورها في تبني وتشجيع المواهب الوطنية وأن قيمة استثمارات الدولة في هذا القطاع تجاوزت عشرين مليار درهم.